ضحايا احتفالات ليلة "رأس السنة" .. أعطاب وجروح واغتصاب
الأحد, 01 يناير 2017 18:03

ضحايا احتفالات ليلة هسبريس- عبد الإله شبل

المغرب :

"قلتيها ليا يا أمي، قلتي ليا رجعي راه قلبي مقبوض عليا من جهتك"، هكذا كانت فتاة عشرينية تئن داخل مستعجلات مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، في حدود الساعة الرابعة من صباح يومه الأحد، قبل أن تضيف: "سمحي ليا ما سمعتش كلامك".

كانت الفتاة ملقاة على سرير وهي تئن، بينما كان شاب آخر برفقتها يقاوم نفسه من أجل الوقوف؛ غير أن شدة الألم كانت تكبح جماحه.

يقول مصدر طبي لهسبريس إن الفتاة، التي كانت رفقة فتاة أخرى وشابين، تعرضت لحادثة سير بعين الذياب؛ ليتم نقلهم جميعا إلى مستعجلات ابن رشد لتلقي العلاجات الطبية الضرورية.

وأصيبت الفتاة العشرينية، رفقة أصدقائها الذين كانوا في حالة سكر وتخدير، يورد المصدر نفسه، بكسر على مستوى الرجل؛ فيما أصيب الثلاثة الآخرون بجروح متفاوتة الخطورة، تلقوا الإسعافات الضرورية من لدن الطاقم الطبي.

كانت سيارات الإسعاف، التي تحمل المصابين إلى قسم المستعجلات، تثير الهلع في نفوس الأطباء، في ليلة استعد لها الطاقم الطبي استعدادا كبيرا، قبل أن تنتهي بسلام.

تأهب طبي

خلال هذه الليلة، توافد على مستعجلات ابن رشد عدد من المصابين بأمراض مختلفة، إلى جانب الاعتداءات الجسدية والجنسية

أكد مصدر طبي بقسم المستعجلات أنه جرى تسجيل توافد العشرات من الحالات على المستعجلات هذه الليلة؛ غير أنه أوضح أنها تبقى في الحدود المعقول، ولم تخرج عن السياق المعتاد.

ومن بين الحالات التي توافدت على المستشفى، يورد المصدر نفسه، "اغتصاب فتاة من لدن خليلها، وإصابة فتاتين بحالة تسمم بسبب أكلة شوارما، إلى جانب حالات الإصابة بجروح بسبب استعمال السلاح الأبيض وغيره".

محمد المهدي بنسودة، طبيب داخلي بقسم المستعجلات، أكد، ضمن تصريحه لهسبريس، أنه من ضمن الحالات التي وفدت على المستشفى هناك حالات حادة وخطيرة، إلى جانب حالات عادية مثل الجروح الخفيفة والسكري بسبب تعاطي الخمور.

وحسب المصدر نفسه، فإن هذه الليلة استنفرت الأجهزة الطبية لمرورها على أحسن ما يرام، حيث عمل الطاقم الطبي على معالجة المرضى من مختلف الإصابات.

وشدد المتحدث نفسه على أن الطاقم الطبي يحاول العمل على أحسن الظروف بالمستشفى خلال استقباله للمرضى، مشيرا إلى أن هذه الليلة تخلق الهلع في نفوس الطاقم الطبي؛ إلا أنها مرت على أحسن ما يرام.

كود امني تحديث